منتدى احلى بنات عالم من احلام البنات

center]
السلام عليكم
عزيزتي الزائرة سجلي معانا زانضمي لاسرتنا الحلوة
واذا كنت عضوة ادخلي شوفي الجديد
مع تحيات الادارة
[/center]


•●✿❤ للبنات فقط ❤✿●•

     

 

 


           
مرحبا عضواتي الكريمات اتمنى المنتدى أعجبكم
اريد تنشيط المنتدى فلنظوره هذا المنتدى فيه كل ما تحتاجونه
                  
       يلا سجلوا يا زوار فلن تندموا
            
 


   
 

لوحة شرف منتدى احلام البنات




soOoN
soOo

 

مع السلامة

    تطوير الذات

    شاطر
    avatar
    دلوعة بابي
    مشرفة قسم
    مشرفة قسم

    عدد المساهمات : 685
    نقاط : 4248
    تاريخ التسجيل : 05/08/2009
    انثى

    default تطوير الذات

    مُساهمة من طرف دلوعة بابي في الأربعاء أغسطس 10, 2011 11:01 pm



    أهلين بأحلا صبايا eye
    اليوم جبت لكم فكره بس لوسمحتو أبي تفاعل نمت
    الفكره هي كل وحده عندها كلمات أو عبارات أو قصص أو صور أو أي شي عن تطوير الذات
    تتفضل وتحطه
    عشان تعم الفايده

    يلا أنا الاولى

    إنعكاس .....

    كان هناك بلدة يوجد فيها قصر فيه الف مرآة فى قاعة واحدة ..
    سمع أسد بهذه القاعة..
    فقرر ان يزورها ..
    فذهب لهذا القصر .. وعندما وصل ، اخذ يقفز على السلالم فرحا ..
    ولما دخل القاعة .. وجد الف أسد يبتسمون فى وجهه ..
    ويهزون اذيالهم فرحين ..
    فسرّ جدا بهذا ، وقال فى نفسه : لابد ان احضر هنا مرات اخرى كثيرة ..
    بينما سمع أسد اخر بهذة القصة .. فقرر ان يزور القصر مثل صديقه ..
    ولكنه لم يكن فرحا بطبيعته..
    مشى بخطوات متثاقلة عابساً .. حتى وصل الى القاعة ذات الالف مرآة..
    ولكن يا للعجب !
    وجد الف أسد يعبسون فى وجهه ! .. فكشرعن انيابه وذعر ، اذ وجد الف أسد يكشرون عن انيابهم فادار وجهه وجرى..
    وهو لا ينوى على شىء !

    كل الوجوه فى العالم مرآيا ..
    فاي انعكاس تجده على وجوه الناس ..
    هو من صنعك انت..
    فانت الصورة الاصلية .. وتأثيرك يصبغ على الاخرين بطريقة او بأخرى.

    خهاثخ خهاثخ

    [ فـ الحصآن يمكن له الطيرآن ! ] ^.^ ....

    لا تيأس
    فالحصان يمكن ان يطير !‏

    -------------------------------------------------،،

    حكم أحد الملوك على شخصين بالإعدام لجناية ارتكباها،
    وحدد موعد تنفيذ الحكم بعد شهر من تاريخ إصداره
    وقد كان أحدهما مستسلما خانعا يائسا قد التصق بإحدى زوايا السجن باكيا
    منتظرا يوم الإعدام ...

    أما الآخر فكان ذكيا لماحا طفق يفكر في طريقة ما لعلها تنجيه
    أو على الأقل تبقيه حيا مدة أطول...

    جلس في إحدى الليالي متأملا في السلطان وعن مزاجه وماذا يحب وماذا يكره...
    فتـــذكــــر..
    مدى عشقه لحصان عنده حيث كان يمضي جل أوقاته مصاحبا لهذا الحصان
    وخطرت له فكرة خطيرة....

    فصرخ مناديا السجان طالبا مقابلة الملك لأمر خطير،
    وافق الملك على مقابلته وسأله عن هذا الأمر الخطير
    قال له السجين إنه باستطاعته أن يعلم حصانه الطيران في خلال السنة
    بشرط تأجيل إعدامه لمدة سنة وقد وافق الملك حيث تخيل نفسه

    راكبا على الحصان الطائر الوحيد في العالم
    سمع السجين الآخر بالخبر وهو في قمة الدهشة
    قائلا له: أنت تعلم أن الخيل لا يطير فكيف تتجرأ على طرح مثل تلك
    الفكرة المجنونة؟!

    قال له السجين الذكي أعلم ذلك
    ولكنني منحت نفسي
    أربعة فرص محتملة لنيل الحرية :
    • أولها أن يموت الملك خلال هذه السنة
    • وثانيها لربما أنا أموت وتبقى ميتة الفراش أعز من الإعدام
    • والثالثة أن الحصان قد يموت !
    • والرابعة قد أستطيع أن أعلم الحصان الطيران !


    في كل مشكلة تواجهك لا تيأس ولا تقنط وترضخ لحل وحيد..
    أعمل عقلك و ذهنك وأوجد عشرات الحلول
    فلعل في أحدها يكون النجاح والتفوق..

    . . . . جرب لن تخسر شيئاً . . . .

    دددددددددد دددددددددد

    الموهبة الضائعة....

    كان أنيقاً للغاية ..
    يشهد له الجميع بالذوق والرقيّ .!

    وذات يوم وقف ليشتري من المحل بعض الحاجيات ،
    أعطته البائعة العجوز أغراضه وتناولت منه 20$ ...
    وعندما نظرت اليها وجدت أن يدها المبتلة قد محت بعض تفاصيلها ، فراودتها الشكوك في صحة الورقة
    ولتتأكد .. فقد ذهبت إلى الشرطة ، وقرروآ تفتيش منزله .

    وفي مخبأ سري وجدوا بالفعل أدوات لتزوير الأوراق المالية !
    وثلاث لوحات كان قد رسمها وذيّلها بتوقيعه .. فهو فنانا ومبدعا للغاية !

    والمثير أن الشرطة باعت اللوحات في مزاد بمبلغ16000$
    حينها كاد الرجل أن يسقط مغشيا عليه من الذهول ! ..

    إذ أن رسم لوحة واحدة .. يستغرق بالضبط نفس الوقت الذي يستغرقه في رسم ورقة من فئة 20$ !
    لقد كان موهوباً بشكل يستحق الإشادة والإعجاب !!

    لكنه أضاع موهبته هباء ..
    وحينما سئل عن جرمه قال / إني أستحق ما يحدث لي .. لأنني سرقت نفسي قبل أن أسرق أي شخص آخر !
    :
    :
    :
    :

    كم منا يبيع حياته بعَرَض بسيط من الدنيا ويتنازل عنها؟
    الكثير يفعلونها وبسهولة

    خهاثخ خهاثخ

    في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه.
    فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
    وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم
    فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس، فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي، ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
    فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى.
    فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.
    فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت، لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها.

    غغقفع غغقفع

    أحد الطلاب

    في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر أحد الطلاب
    محاضرة مادة الرياضيات ..
    وجلس في آخر القاعة (ونام بهدوء )..
    وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب ..
    ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين
    فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدأ يفكر في حل هذه المسألتين ..
    كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة ..
    وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى ..وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا الواجب الصعب !!
    وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة استغرب أن الدكتور لم يطلب منهم الواجب ..
    فذهب إليه وقال له : يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام
    وحللتها في أربع أوراق ..
    تعجب الدكتور وقال للطالب : ولكني لم أعطكم أي واجب !!
    والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلابللمسائل التي عجز العلم عن حلها ..!!

    ان هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة ..
    ولو كان هذا الطالب مستيقظا وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة .
    ولكن رب نومة نافعة ...
    ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربع معروضة في تلك الجامعة.

    خخخخخخخخخممممممم خخخخخخخخخممممممم

    حقاً إنها القناعات ..

    يذكر أن هناك ثلاجه كبيرة تابعة لشركة لبيع المواد الغذائية…
    ويوم من الأيام دخل عامل إلى الثلاجة…
    وكانت عبارة عن غرفة كبيرة عملاقة…
    دخل العامل لكي يجرد الصناديق التي بالداخل…
    فجأة وبالخطأ أغلق على هذا العامل الباب…
    طرق الباب عدة مرات ولم يفتح له أحد …
    وكان في نهاية الدوام وفي آخر الأسبوع…
    حيث أن اليومين القادمين عطله …
    فعرف الرجل أنه سوف يهلك…
    لا أحد يسمع طرقه للباب!! جلس ينتظر مصيره…
    وبعد يومين فتح الموظفون الباب…
    وفعلاً وجدوا الرجل قد توفي…
    ووجدوا بجانبه ورقه…كتب فيها…
    ماكان يشعر به قبل وفاته…
    وجدوه قد كتب…(أنا الآن محبوس في هذه الثلاجة…أحس بأطرافي بدأت تتجمد…أشعر بتنمل في أطرافي…أشعر أنني لا أستطيع أن أتحرك…أشعر أنني أموت من البرد…) وبدأت الكتابة تضعف شيئافشيئا حتى أصبح الخط ضعيف…الى أن أنقطع…
    العجيب أن الثلاجه كانت مطفأه ولم تكن متصلة بالكهرباء إطلاقاً !!

    برأيكم من الذي قتل هذا الرجل؟؟
    لم يكن سوى (الوهم) الذي كان يعيشه… كان يعتقد بما أنه في الثلاجة إذن الجو بارد جداً تحت الصفر…وأنه سوف يموت…واعتقاده هذا جعله يموت حقيقة…!!

    لذلك (أرجوكم) لا تدعوا الأفكار السلبية والإعتقادات الخاطئه عن أنفسنا أن تتحكم في حياتنا… نجد كثير من الناس قد يحجم عن عمل ما من أجل أنه يعتقد عن نفسه أنه ضعيف وغير قادر وغير واثق من نفسه…وهو في الحقيقة قد يكون عكس ذلك تماماً…

    =========== ===========

    الفيل والحبل الصغير....

    كنت أفكر ذات يوم في حيوان الفيل،
    وفجأة استوقفتني فكرة حيرتني وهي حقيقة أن هذه المخلوقات الضخمة قد تم تقييدها في حديقة الحيوان بواسطة حبل صغير يلف حول قدم الفيل الأمامية،
    فليس هناك سلاسل ضخمة ولا أقفاص..
    كان من الملاحظ جداً أن الفيل يستطيع وببساطة أن يتحرر من قيده في أي وقت يشاء لكنه لسبب ما لا يقدم على ذلك!
    شاهدت مدرب الفيل بالقرب منه وسألته: لم تقف هذه الحيوانات الضخمة مكانها ولا تقوم بأي محاولة للهرب؟
    حسناً، أجاب المدرب: حينما كانت هذه الحيوانات الضخمة حديثة الولادة وكانت أصغر بكثير مما هي عليه الآن، كنا نستخدم لها نفس حجم القيد الحالي لنربطها به.
    وكانت هذه القيود - في ذلك العمر- كافية لتقييدها..
    وتكبر هذه الحيوانات معتقدة أنها لا تزال غير قادرة على فك القيود والتحرر منها بل تظل على اعتقاد أن الحبل لا يزال يقيدها ولذلك هي لا تحاول أبداً أن تتحرر منه ،
    كنت مندهشاً جداً. هذه الحيوانات - التي تملك القوة لرفع أوزان هائلة- تستطيع وببساطة أن تتحرر من قيودها، لكنها اعتقدت أنها لم تستطع فعلقت مكانها كحيوان الفيل،
    الكثير منا أيضاً يمضون في الحياة معلقين بقناعة مفادها أننا لا نستطيع أن ننجز أو نغير شيئاً وذلك ببساطة لأننا نعتقد أننا عاجزون عن ذلك، أ
    و أننا حاولنا ذات يوم ولم نفلح.
    حاول أن تصنع شيئاً.. وتغير من حياتك بشكل إيجابي وبطريقة إيجابية

    في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها (شماعة للفشل) ..
    فكثيراً ما نسمع كلمة : مستحيل , صعب , لا أستطيع ...
    وهذه ليست إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء ..
    والإنسان (الجاد) , (المتوكل على الله ) يستطيع التخلص منها بسهولة...

    فلماذا لانكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد
    نشق من خلالها طريقنا نحو
    "القمة ''

    كككككككك كككككككك




























    وانشاء الله تستفيدون
    واتمنى أتمنى أشوف تفاعل الله يرضى عليكم دددددددددد




    ــــــــــــــــــــــتوقيعي في احلى بنات








      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء يناير 22, 2019 7:28 am